نساء عشقن الملك الراحل الحسن الثاني

إن كان الملك الراحل الحسن الثاني حمل على أكثافه عبئا تقيلا وحكم المغرب بقبضة من حديد، في فترة عرفت خلالها البلاد عدة منعرجات ومنعطفات تاريخية، بأفراحها وأقراحها، وبويلاتها وآمالها، إلا أن هذا لم يفقد الملك الراحل خفة الروح وعشقه للأجواء المرحة والسهرات الخاصة وربط علاقات واسعة خارج دواليب الحكم وهموم السلطة وتدبير شؤون الحكم.

فعلى امتداد التاريخ اهتمت الشعوب بغراميات القائمين على أمورهم وتناقل الناس حكايات كثيرة بهذا الخصوص وهي حكايات بعضها أقرب من ألف ليلة وليلة تداخلت فيها قصص الحب وكيد النساء وتداعيات المغامرات العاطفية وهي مواضيع قد تفرض اعتماد كتابة خاصة وقد تبدو أنها كتابة بالغمز واللمز. إن إشكالية عشق النساء للملوك والزعماء استأثرت باهتمام الرواة وشكلت ميدانا لفن تسابقوا فيه ونفذوا عبره من الحدث إلى التاريخ وإلى الأسطورة والخرافة أحيانا.

وقد قال المغني “بيزيت” : “الحب والعشق لا قانون ولا حدود ولا دين لهما”. وموضوع هذا العدد، لا يهتم بكشف الحريم ولا بنشر أحداث أو صور غير مرخص لها، وإنما موضوعه هو رصد جملة من أقوال نساء كن يكن حبا وعشقا خاصين للملك الراحل الحسن الثاني وبعض تداعيات هذا الشعور.
تنافس النساء للحديث مع الملك

كانت زوجات الوزراء والمسؤولين الكبار تتنافسن من أجل الاقتراب من الملك الحسن الثاني والتحدث معه ويجتهدن اجتهادا في استطالة مدة هذا الحديث، إذ كانت كل واحدة منهن تتفاخر بتلك المدة إن هي تجاوزت مدة زميلتها. ونفس الشيء بالنسبة للوزراء والمسؤولين الكبار الذين كانوا أيضا يتفاخرون فيما بينهم بمدى قرب زوجاتهم للملك..

فنانات مصريات هكذا يرين الملك الحسن الثاني

هناك جملة من الفنانات المصريات اللواتي أبدين أراء حول الملك الحسن الثاني. تقول نادية لطفي أن الملك الحسن الثاني يمتاز عن باقي ملوك وزعماء ورؤساء العرب بثقافته الغربية دون التفريط في التقاليد المغربية العتيقة وأكثر ما يعجبني فيه حبه للحياة واهتمامه الكبير بأولاده. وترى مريم فخر الدين أن الملك الحسن الثاني من الشخصيات القوية، إنه رجل معجب بشخصيته وبثقته في نفسه.

وتقول بوسي الملك الحسن الثاني، ملك فهم عصره وقدر كثيرا المرأة المثقفة. وترى نبيلة عبيد أن شخصية الملك الحسن الثاني شخصية ذات جاذبية خاصة. وتقول يسرى عشقت المغرب منذ زيارتي الأولى له وعشقي هذا نابع من حبي وتقديري الكبيرين للملك الحسن الثاني الذي يقدر الفن والفنانين.

الفنانة الشعيبية رضا الملك علي ولد لدي طاقات متجددة

التقت الفنانة الشعيبية أكثر من مرة مع الملك الحسن الثاني الذي دأب على اقتناء لوحاتها.

صرحت يوما لإحدى الإذاعات الأوروبية، بلهجتها البدوية المفعمة بالصدق غير المتصنع، أن حبها للملك الحسن الثاني ازداد وتضاعف عندما قال لها: “أنا راض عنك وعليك كثيرا يا الشعيبية” وظلت تفتخر بهذا الثناء وهذا الرضا بالداخل وبالخارج ولم تترك فرصة تمر دون تذكير محدثيها بهذا اللقاء وبالحب الذي تكنه للملك ويكنه لها.

وذكرت مرارا أن رضا الملك عليها وحبه لها ولد لديها طاقات متجددة للاستمرار في الإبداع رغم المرض وآلامه. وقد عرف عنها أنها تسهب في الحديث عن حبها للملك في كل اللقاءات الصحفية التي أجرتها داخل المغرب وخارجه.

فايزة أحمد الحسن الثاني رجل خلق لإسعاد المرأة

فايزة أحمد من الفنانات المصريات التي كانت ترى في الملك الحسن الثاني الرجل الذي خلق لإسعاد المرأة وقد عرف عنها أنها كانت معجبة كثيرا باهتمام الملك بالميدان الفني وسبق لها أن استشهدت بهذا الاهتمام في لقاءات خاصة ومناسبات رسمية بمصر وخارجها.

قالت صاحبة أغنية “ست الحبايب يا حبيبة” إن إعجابها بالملك الحسن الثاني كان يزداد كلما سمعت أو قرأت خبرا باهتمامه بالميدان الفني والفنانين وما أكثر الأخبار من هذا القبيل المنشورة في الصحف والمجلات المصرية، لاسيما تلك المتعلقة باهتمام جلالته بالفنانين والفنانات غير المغاربة، سواء قدموا لإحياء سهرات عمومية أو سهرات خاصة.

وترى فايزة أحمد أن هذا الاهتمام لا يقتصر على العطايا وحسن الضيافة وإنما يفوق هذا المستوى لأن صاحبه على دراية بالمجال الفني وذي ثقافة فنية نادرا ما تتوفر لدى الملوك والحكام.

شادية رغم تسلطه.. حبه للمرأة نابع عن حبه لوطنه

للمطربة شادية رأي في الملك الحسن الثاني كفارس أحلام. قالت شادية إنه تأكد لها عبر تجربتها أن حب الرجل للمرأة يجب أن يكون حبا وثنيا حتى تتمكن العلاقات الزوجية من تجاوز كل المشاكل والمنغصات، لاسيما في عالم الفنانين والفنانات.

وأضافت أن هناك رجال قلائل في العالم من النوع الذين يكنون هذا الحب لرفيقات حياتهم ومن بينهم ملك المغرب، الحسن الثاني بالرغم من كل ما قيل عنه من تسلط وشدة وقسوة أحيانا في أسلوب تدبيره للحكم وذلك لأن حبه للمرأة، خلافا لما هو ظاهر، نابع من حبه لوطنه ومن المعروف أنه كان يحب وطنه بشكل قل نظيره وقلائل هم الرجال الذين يغترفون حبهم للمرأة من حبهم لوطنهم.

تقول شادية هذا ما جذبني لشخصية الملك الحسن الثاني أكثر من أي شيء آخر والحب المغترف من حب الأوطان يعتبر ضمانة كبيرة لصدق الشعور واستمراريته دون فتور، علما أن فتور الحب هو بداية انطلاق سلسلة المشاكل.

صباح الشحرورة أحسن لحظاتي.. لما طلب مني الملك أن أغني، ما أنا إلا بشر

للفنانة صباح علاقة خاصة بالمغرب وملك المغرب والمغاربة وقد صرحت أكثر من مرة أنها تحب الملك الحسن الثاني حبا خاصا وأنها كانت دائما تتمنى أن يستدعيها إلى المغرب لإحياء سهرات خاصة.

كما قالت أن أحسن لحظاتها الفنية شعرت بها عندما كانت تغني في حضرة الملك الحسن الثاني وامتلكتها غبطة لم يسبق أن شعرت بها من قبل، عندما اقترح عليها الملك أن تغني بصوتها أغنية عبد الوهاب الدكالي “ما أنا إلا بشر”. شرعت صباح في حفظ الأغنية على التو وتلتها على مسامع الملك بدون موسيقى قبل أدائها لأول مرة رفقة الجوق أمام جلالته. وتقول صباح بدأ إعجابها بالملك يتقوى ويتسع عندما عاينت أكثر من مرة أنه كان يندمج وسط المجموعات الغنائية والفرق الموسيقية في السهرات الخاصة ويساهم في الغناء معها أو مرافقتها بالعزف. رأت صباح في هذا الفعل أنه ينم على تقدير الفن والفنانين ويعبر على قدرة كبيرة في الانسجام بالأجواء، الشيء الذي يفتقده الكثير من زعماء ورؤساء العرب في نظرها.

فيروز الحسن الثاني الأقرب إلى قلبي..

فيروز إحدى الفنانات الدائعات الصيت التي عشقت المغرب رغم أنها لم تزره كثيرا وربما هي الفنانة العربية الوحيدة التي حظيت باستقبال ملكي خاص. إذ أن الملك الحسن الثاني أصر على استقبالها شخصيا في مطار الرباط – سلا وبقيت تفتخر بهذا التقدير الذي لم تحظ به أي فنانة قبلها

وقد سبق لها أن صرحت أن الملك الحسن الثاني هو الأقرب إلى قلبها من أي زعيم عربي، لأنه قائد سياسي محنك يعرف كيف يقدر الفنانين. ترى فيروز في الملك الحسن الثاني، شخصية قوية طبعها التسامح وتقدير محاسن الغير قبل النظر أو الاهتمام بمساوئه وهذه طبيعة قل ما توجد في الملوك في نظرها وهذه ميزة لا يقدرها حق قدرها إلا النساء، كما أنها ميزة تجعل صاحبها ذي جاذبية قوية.

فاتن حمامة يعجبني في الحسن الثاني شخصيته الكاملة المتكاملة

سبق لفاتن حمامة، سيدة الشاشة العربية أن التقت بالملك الحسن الثاني أكثر من مرة، سواء بالمغرب أو خارجه وظلت تكن له عشقا خاصا وافتخرت بهذا الشعور بين معارفها وفي الوسط الفني المصري والعربي. وكشفت إحدى القريبات منها أنها تسامرت يوما مع إحدى الفنانات – يعتقد أنها وردة الجزائرية – وجذبهما الحديث إلى ذكريات الشباب والمراهقة وتبادلتا بعض الأسرار وقالت لها فاتن حمامة: “كنت دائما أتمنى أن أكون بجوار أحد الأشخاص الثلاثة، عمر شريف والملك الحسن الثاني وعبد الحليم حافظ.

كانت فاتن حمامة ترى في الملك الحسن الثاني، الشخصية الكاملة المتكاملة ويعجبها باهتمامه بأدق التفاصيل وبدقائق الأمور. كانت تستحسن كثيرا اختياره لملابسه غير الرسمية، لاسيما الملابس الخريفية التي كانت دائما غاية في التناسق تبعث على الفرحة والاطمئنان حتى إن كان الجو مقفهرا وظلت فاتن حمامة ترى في هذا التناسق وهذا الاهتمام بالهندام علامة من علامات قوة الشخصية والثقة الكبيرة في النفس، هذا ما كان يجذبها أكثر في شخصية الملك الحسن الثاني.

هالة سرحان النموذج المفضل هو ملك المغرب

هالة سرحان، إحدى الوجوه التلفزية البارزة على الصعيد العربي، ظهرت في “أ.ر.تي” ثم تألقت في فضائية “روتانا سينما” بدون منازع، لها رأيها الخاص في جاذبية شخصية الملك الحسن الثاني.

وقد تزامن حديثها حول الملك الحسن الثاني مع انتشار شائعة زواجها سرا بالشيخ كامل، صاحب بنوك البركة الإسلامية والمحطة الفضائية “أ.ر.تي”، إذ كشفت هالة لإحدى صديقاتها أن الشيخ صالح من طينة الرجال الذين لا ترغب في الارتباط بهم مهما كان نفوذهم وثروتهم وموقعهم، باعتبار أنها تعشق الرجال الأقوياء الشخصية القادرين على فرض آرائهم وكلمتهم مهما كان الأمر.

وعندما سألتها عن أمثال هذا الشخص أجابتها أن نموذجها المفضل هو ملك المغرب، الحسن الثاني (وليا للعهد وملكا) وهو الذي ظلت تكن له حبا وتقديرا خاصين وقد سبق لها أن أعلنت هذا الحب وهذا التقدير، اللذان تكنهما للملك، أكثر من مرة في جلسات جمعتها مع مغاربة بالولايات المتحدة الأمريكية. ترى هالة سرحان في الملك “الحسن الثاني، شخصية قوية، صادقة على الدوام مع نفسها، عارفة لما تريد، واضحة لا يشوبها أي غموض وهذه هي الصفات الأساسية التي تجعل المرأة تنجذب دون أن تدري لصاحب مثل هذه الشخصية. هذا هو سر جاذبية شخصية الملك الحسن الثاني في نظر هالة سرحان

أم كلثوم أغني للملك الحسن الثاني وحده

صرحت أم كلثوم، كوكب الشرق، أكثر من مرة أنها تكن حبا وتقديرا كبيرين لشخصين أكثر من الرجال الآخرين الذين عرفتهم طيلة حياتها، أولهما ملك المغرب الحسن الثاني والثاني امتنعت عن الكشف عن اسمه للصحافة (وكانت تعني الشاعر أحمد رامي).

فمنذ أن اكتشفت أم كلثوم المغرب وملكه بدأت تحن دائما إلى التوجه إليه وكانت أحلى اللحظات، في تقديرها، هي التي قضتها في حضرة الملك الحسن الثاني، سواء في جلسة خاصة أو بمناسبة إحياء سهرة داخل القصر الملكي.

وسبق أن صرحت خلال إحدى زياراتها للمغرب أنها كلما استدعيت لإحياء سهرة خاصة بالقصر الملكي كانت تشعر أنها تغني للملك الحسن الثاني وحده دون سواه وعندما سئلت عن بواعث هذا الشعور، أجابت أنه في كل مرة غنت فيها في حضرة جلالته كانت تشعر بقوة أنه يتماهى مع الأغنية ويتذوقها بطريقة لم يسبق أن عاينتها عند غيره ويتم هذا في أجواء تكاد تكون قدسية وهذه من الأشياء التي قوت حبها وتقديرها للملك ومما كرس هذا الحب وهذا التقدير أن الملك جذبها جذبا بآرائه الثاقبة بخصوص خبايا الفن والموسيقى وثقافته الفنية الواسعة. ومما ظلت تعتز به أم كلثوم أن الملك الحسن الثاني قال في حقها أنها لعبت دورا كبيرا في التقارب بين الشعوب العربية وأنها ساهمت بأغانيها برفع درجة الاهتمام بالهوية العربية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

جميع الحقوق محفوظة - جريدة سكاي نيوز برس