هل يعاني ذوو البشرة السمراء من العنصرية بالمغرب

لا يزال ذوو البشرة السوداء أو السمراء الداكنة في المغرب يعيشون بعض الصعوبات الاجتماعية ونظرة دونية من المجتمع رغم التطور القانوني والاقتصادي في البلاد . لا تزال  كلمة “حرطاني ” و “عزي” وغيرها  كلمات قدحية لوصف السود ، ويظل مشكل الزواج من الفتيات البيض من الممنوعات على السود في بعض المناطق  بسبب الأعراف الاجتماعية، ومعاناة بعضهم مستمرة  بسبب العنصرية والاستعباد في بعض المناطق النائية، بالمقابل  تمكن آخرون  من تحدي الصعوبات الاجتماعية والنجاح في ميادين مختلفة.

حب وسياسة.. ومشكل لون البشرة

محمد عالي شاب ثلاثيني ينحدر من الأقاليم الصحراوية، يحكي لــ DW عربية بمرارة كيف نشأت بينه وبين فتاة سمراء اسمها  “أميرية ” قصة حب،  قررا بعدها الزواج إلا  أن عائلة محمد عالي  وقفت بكل قوة ضد هذا  الزواج بسبب لون بشرة الفتاة، ويضيف محمد عالي: “أعرافنا الاجتماعية الصارمة تعتبر الزواج من فتاة سوداء من المحرمات، ورغم ذلك حاولت تحدي هذه الأعراف وإقناع العائلة إلا أنني فشلت للأسف”.

ليس الشباب الصحراوي وحده من يجد مشكلا كبيرا في الزواج من فتيات سمراوات أو سود، في  معظم المناطق المغربية لا يزال هذا المشكل  مطروحا ولكن بشكل عكسي حيث يتعرض الشباب السود لصعوبات أثناء التقدم لزواج فتاة بيضاء، ويلجأ الشباب السود في بعض المناطق إلى البحث عن  زوجات خارج مناطقهم.

حسن التابي نائب برلماني سابق عن إقليم طاطا  يقول في حديث لــ DW عربية إنه كان خلال الولاية الماضية النائب الأسود الوحيد داخل البرلمان، ويضيف التابي: “لقيت صعوبات كثيرة خلال عملي السياسي بسبب لون بشرتي ، وتم استغلال وتضخيم هذا الأمر من طرف خصومي والمنافسين السياسيين بمنطقتي  ورغم ذلك نجحت في  تحدي هذه الصعوبات وتحقيق نجاح  من خلال العمل الميداني وخدمة المنطقة التي أمثلها”.

ويرى المتحدث أنه تعرض لتعامل عنصري خلال حملاته الانتخابية بمنطقته، ولكنه كسب ثقة السكان خلال السنوات الماضية، ويقول إن  تقييم الناس يجب أن  “يكون بناء على الحصيلة والعمل الجاد وما يقدمه رجل السياسة لوطنه ولمنطقته من خدمات،  أما الثقافة العنصرية وتصنيف الناس بناء على لون بشرتهم فهو قمة التخلف للأسف”.

جمعية خاصة بالسود المهمشين

سعد بوه رباح شاب صحراوي ذو بشرة سوداء أسس برفقة بعض الشباب السود جمعية بمدينة العيون أطلقوا عليها اسم “خوك الحرطاني المهمش ” للدفاع عن السود المهمشين بالمنطقة، في محاولة لاستلهام تجربة نضال السود الموريتانيين، ويقول القائمون على هذه الجمعية إن  المناطق الجنوبية تضم المئات من السود من مختلف الفئات الاجتماعية، ويتعرضون لكل أنواع التهميش والإقصاء.

ودعا سعد بوه رباح – في تصريحات صحفية سابقة لمواقع محلية – السود بالمنطقة إلى  التكتل ضد الإقصاء  والتهميش ويقول إنهم محرومون من تولي  المناصب الهامة، و لا تتاح لهم فرص تولي مسؤوليات معينة  أسوة بالبيض، ويضيف: “نحن أيضا نريد تقلد مناصب كالقادة والشيوخ والباشاوات ، والمشاركة في  المؤتمرات التي لا يستدعى إليها البيض”. وسجلت هذه الجمعية حضورا في الشارع  رافعة لافتة تدعو إلى رفع التهميش والإقصاء ضد السود أو الحراطين كما يطلق عليهم بالمنطقة.

وبمنطقة الراشيدية أسس  قبل سنوات نشطاء حقوقيون جمعية “أفريكا لحقوق الإنسان ومناهضة التمييز العنصري”، ويقول مؤسسوها أنها  تهتم بالدفاع عن حقوق المغاربة السود، واستنكرت هذه الجمعية في أكثر من مناسبة ما قالت إنه غياب  للمغاربة ذوي البشرة السوداء من مزاولة بعض الوظائف المصرفية والبنكية المرموقة، إضافة إلى الوظائف السامية من قبيل العمال والوزراء ورجال السلطة الكبار، وسجلت الجمعية أيضا غياب السود عن القنوات العمومية المغربية كمقدمي  نشرات الأخبار.

السود ووظائف الدولة

من جهته يرى الباحث الانثربولوجي الدكتور محمد الناجي أن  “صورة السود لدى المغاربة مرتبطة بالعبودية التي  ظلت راسخة في المجتمع المغربي إلى حدود النصف الثاني من القرن العشرين”، ويضيف  الباحث المغربي في حديث لــ DW عربية أن “العنصرية ضد السود في المغرب ليست مشكلة عامة وواسعة الانتشار  بشكل كبير ،  وليست بهذا الحجم الذي تصوره لنا وسائل الإعلام، بعض المضايقات التي تحصل تقع غالبا في مناطق لا يوجد فيها استقرار كبير لذوي البشرة السمراء وليس لأسباب عنصرية صرفة”.

 ويرى الناجي أنه من زاوية تاريخية  ” كان  للسود المغاربة  حضور داخل وظائف  الدولة المغربية، كان منهم قادة جيوش، ومنهم من تقلد مناصب مهمة كمنصب الوزير المقرب من السلطان أو الصدر الأعظم، ولا ننسى أن بعض سلاطين المغرب كانت أمهاتهم  من السود، وهناك مسؤولين كبار  في الدولة من ذوي البشرة السوداء”.

ويرى الباحث المغربي أن الأمر يختلف في مناطق الواحات  “لأن السود يتعرضون هناك  فعلا لعنصرية واضحة، ولهذا الأمر سياق تاريخي  خاص بهذه المناطق “،  وبدأت هذه السلوكيات تختفي بعد الإدماج الاقتصادي  لسكان هذه المناطق و تأثير الهجرة إلى أوروبا إضافة إلى التمدرس  وفقا للمتحدث.

قصة نجاح نظراً للون البشرة

الفنان حميد القصري  من أشهر نجوم الفن الكناوي بالمغرب، وهو لون موسيقي مغربي ذو جذور أفريقية ارتبط عند المغاربة بذوي البشرة السوداء، يقول القصري إن لون بشرته السمراء كان عامل نجاح له  كفنان كناوي له سمعة طيبة وجمهور كبير ومحبون في مختلف مناطق المغرب وخارجه.

  ويضيف في حديث لــ DW عربية: “في بدايات  تعلمي لمبادئ الفن الكناوي كنت  التقي فقط مع  فنانين سود، رغم أن لون بشرتي أسمر كنت أتمنى حينها لو أن بشرتي سوداء مثلهم “ويضيف أن هؤلاء الفنانين  من السود كانت لديهم هيبة ومكانة محترمة  في المجتمع، و لم تكن نظرة الناس  إليهم سلبية قَطّ بسبب لون بشرتهم”.

ويرى القصري أن ” الفن الكناوي (تكناويت) ارتبطت بالفنانين السود ولاحقا انضم إليهم فنانون سُمْر أيضا. والفن الكناوي حاليا لا يقتصر على ذوي البشرة السوداء أو السمر، بل أيضا انضم إليه فنانون بيض ويجمعنا هذا الفن الجميل وليس لون البشرة “.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

جميع الحقوق محفوظة - جريدة سكاي نيوز برس