اليوم الدولي لمناهضة ختان الإناث.. موعد سنوي للتنديد بالتمييز القائم على النوع

تشكل ظاهرة ختان الإناث انتهاكا صارخا لحقوق الفتيات والنساء الأساسية، وتعكس التباين المتجذر بين الجنسين، باعتبارها أحد أشكال التمييز ضد المرأة والفتاة، فضلا عن انتهاكها لحقهن في الصحة والأمن والسلامة البدنية.

وتعد هذه الممارسة، المنتشرة في عدد من مناطق العالم، والتي اختارت اليونيسيف يوم 6 فبراير من كل سنة يوما عالميا للتنديد بها وللتوعية والتعريف بمدى خطورتها وتعزيز القضاء على ممارسة هذه العادة الضارة والخطيرة التي تتعرض لها فتاة كل 15 ثانية في مناطق مختلفة من العالم، انتهاكا لحق الفتيات والنساء في تجنب التعذيب والمعاملة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة، وكذا حقهن في الحياة إذا ما أدت هذه الممارسة إلى الوفاة.

ويشمل ختان الإناث تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية الممارسات التي تنطوي على إتلاف تلك الأعضاء أو إلحاق أضرار بها عن قصد وبدواع لا تستهدف العلاج.

ويقود صندوق الأمم المتحدة للسكان بالاشتراك مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) أكبر برنامج عالمي يسعى إلى القضاء على ختان الإناث في أسرع وقت ممكن، كما يدعم المبادرات الإقليمية والعالمية.

وقال ممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان بالمغرب، عبد الإله يعقوب،في تصريح صحفي، إن” صندوق الأمم المتحدة للسكان بالاشتراك مع (اليونيسف) أطلق، على مستوى مقر المنظمتين الأمميتين، أكبر برنامج عالمي يسعى إلى القضاء على ختان الإناث في العديد من البلدان التي تشهد تفشي هذه الظاهرة”.

وأوضح يعقوب، أن هذا البرنامج يروم مكافحة والحد من تفشي هذه الظاهرة التي تستفحل بشكل كبير ومقلق في العديد من البلدان من قبيل السودان ومصر وغيرها، مضيفا أن هذه الممارسات غالبا ما تكون متوارثة عبر الأجيال وتنبثق عن عادات وتقاليد وأعراف متجذرة في مجتمعات معينة.

واعتبر المسؤول الأممي أن ظاهرة ختان النساء تعد اغتصابا وتمثل أحد أشكال التمييز القائم على النوع، مشيرا إلى أن البرنامج المشترك بين صندوق الأمم المتحدة للسكان واليونيسف لم يشمل المغرب لأنه لم يتم تسجيل أي حالة مماثلة على مستوى المملكة.

ويهم هذا البرنامج المشترك بين المنظمتين الأمميتين 17 بلدا يضم بوركينا فاسو وجيبوتي ومصر وإريتريا وإثيوبيا وغامبيا وغينيا وغينيا بيساو وكينيا ومالي وموريتانيا ونيجيريا والسنغال والصومال والسودان وأوغندا واليمن.

وأفاد التقرير الذي أصدره صندوق الأمم المتحدة للسكان بالاشتراك مع اليونيسف، بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة الختان في سنة 2015، أن أزيد من 130 مليون من الفتيات والنساء، تنحدر معظمهن من بلدان إفريقيا وآسيا والشرق الأوسط، لاسيما مصر والصومال، تعرضن بشكل أو بآخر لتشويه الأعضاء التناسلية.

وأكد التقرير أن 3 ملايين فتاة وسيدة على مستوى العالم تتعرض لتلك الممارسات سنويا وأن أغلب تلك العمليات تتم بإشراف طبي، داعيا العاملين في المجال الطبي إلى حشد الجهود لوقف مثل تلك العمليات.

وأشار المصدر ذاته إلى تزايد أعداد النساء اللواتي يتعرض للختان بمعدل 2 مليون سنويا. وتعتبر الصومال ذات الكثافة السكانية المرتفعة من بين أعلى الدول تأثرا بهذه الظاهرة بنسبة تتخطى 98 في المائة، تليها جيبوتي 93 بالمائة، ثم مصر بنسبة 91 في المائة.

وأثبت تقارير المنظمة العالمية للصحة، من ناحية أخرى، أن تشويه الأعضاء التناسلية للنساء لا يعود بأية منافع صحية، بل على العكس من ذلك، يمكن أن تتسبب هذه الممارسة في أمراض عضوية ونفسية خطيرة لأنها تنطوي على استئصال نسيج تناسلي أنثوي سوي وعادي وإلحاق ضرر به، كما أنها تعرقل الوظائف الطبيعية لأجسام الفتيات والنساء.

وأثبتت كل الدراسات والأبحاث التي أشرفت عليها الأمم المتحدة أن هذه الممارسة تنطوي على عواقب ضارة نفسيا وغالبا ما تتسبب بصدمة نفسية وحالة من الاكتئاب.

كما أنها تؤدي إلى التعرض، بشكل متكرر، لأنواع العدوى التي تصيب المثانة والسبيل البولي، وظهور الأكياس، والإصابة بالعقم، وزيادة مخاطر التعرض لمضاعفات أثناء الولادة ومخاطر وفاة الأجنة، والحاجة إلى الخضوع لعمليات جراحية، في بعض الحالات، في مراحل لاحقة.

ويعتبر تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية، في معظم المجتمعات التي تمارسه، من التقاليد الاجتماعية، التي تنظر إليه كإحدى الممارسات الضرورية لتنشئة الفتاة بطرق سليمة وأنها تحد من شهوة المرأة وتساعدها على مقاومة العلاقات الجنسية “غير الشرعية”، ويستخدم ذلك كمبرر للاستمرار فيه.

وعلى الرغم من عدم وجود أحكام دينية تدعو إلى اتباع هذه الممارسة، إلا أن من يمارسونها يعتقدون، في كثير من الأحيان، أن لها أسسا دينية.

وقال رئيس المجلس العلمي المحلي لعمالة الصخيرات تمارة، الأستاذ لحسن بن ابراهيم سكنفل، إن ختان الفتيات يعتبر عادة من عادات بعض البلدان الإفريقية، وبعض البلدان العربية كمصر و السودان، مضيفا أن هذه الممارسة كانت شائعة عند العرب في الجزيرة العربية قبل الإسلام.

وأكد الأستاذ سكنفل، في تصريح مماثل، أن ختان الفتيات ليس فرضا دينيا ولا يعد من خصال الفطرة كالختان بالنسبة للرجال، بل إنه عادة من عادات وتقاليد بعض الشعوب التي تمارسه، موضحا أنه لا تتم ممارسة هذه العادات بالمغرب، و لو كانت سنة لما غفل عنه علماء المملكة على اعتدادهم بمذهب مالك، وبقوله بعمل أهل المدينة كأصل من أصول التشريع.

واعتبر رئيس المجلس العلمي أن ما يشاع حول أن الغاية من ختان الإناث هو التقليص من الشهوة الجنسية هو ضرب من العدوانية و التغيير لخلق الله، فقد خلق الله الشهوة في المرأة كما في الرجل لغاية شريفة تكمن في التوالد وحفظ النوع.

وينظم صندوق الأمم المتحدة للسكان بالاشتراك مع اليونيسف والمنظمات الدولية المدافعة عن حقوق الإنسان نشاطات اجتماعية وبرامج للتوعية والتحسيس بمخاطر تشويه الأعضاء التناسلية لدى الإناث، كما أنها تعمل مع رجال الدين في جامعة الأزهر وعلماء الدين المؤثرين من الدول العربية الأخرى على تغيير نظرة المجتمع إلى ختان الإناث والنأي بها عن التعاليم الدينية.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة الأسبق، بان كي مون، قال خلال لقاء خصص لإحياء اليوم الدولي لعدم التسامح مطلقا إزاء تشويه الأعضاء التناسلية للإناث لسنة 2016، “تضمن أهداف التنمية المستدامة غاية محددة تدعو إلى وضع حد لتشويه الأعضاء التناسلية للإناث. وعندما تنبذ هذه الممارسة تماما، فإن الآثار الإيجابية سوف يتردد صداها عبر المجتمعات حيث ستستعيد الفتيات والنساء حقوقهن الصحية وحقوق الإنسان المكفولة لهن ويكتسبن إمكانات هائلة”.

وفي سبيل تعزيز القضاء على ختان الإناث، يجب تنظيم وتنسيق جهود مختلف شرائح المجتمع والتركيز على حقوق الإنسان والمساواة بين الجنسين، والحوارات المجتمعية وإشراك المجتمعات المحلية في العمل من أجل القضاء عليها، فضلا عن ضرورة مناقشة احتياجات الصحة الجنسية والإنجابية للمرأة والفتاة ممن يتعرضن لعواقب هذه الممارسة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

جميع الحقوق محفوظة - جريدة سكاي نيوز برس