البطالة أكثر تفشيا في صفوف الشباب وحاملي الشهادات بالمغرب

انتقل حجم السكان العاطلين، ما بين سنتي 2015 و2016، من 1.148.000 شخص إلى 1.105.000، مسجلا بذلك تراجعا بـ %3,7 على المستوى الوطني، وهو ما يمثل انخفاضا بـ 43.000 شخص،حسب أرقام حديثة صادرة عن المندوبية السامية للتخطيط.

وكشفت المندوبية السامية للتخطيط، أن عدد العاطلين تراجع بـ 45.000 شخص بالمدن، في حين ارتفع بـ 2.000 شخص بالقرى.

وبلغ عدد العاطلين، سنة 2016، 879.000 شخص بالوسط الحضري و226.000 بالوسط القروي، في حين بلغ هذا العدد 767.000 شخص في صفوف الرجال و338.000 في صفوف النساء.

وأفادت المندوبية أن أغلب هؤلاء العاطلين عن العمل يقطنون بالمدن بنسبة 79.5 بالمئة، وأن 64.8 بالمئة، تتراوح أعمارهم بين 15 و29 سنة، وأن حوالي الثلثين، وهو ما يناهز 33 بالمئة منهم حاصل على شهادة ذات مستوى عال.

وكشفت المندوبية كذلك أن ما يزيد عن نصف العاطلين يبحثون عن عملهم الأول، وأن حوالي الثلثين تفوق مدة بطالتهم السنة، في حين أن 29.1 بالمئة أصبحوا عاطلين بعد حصولهم على الإجازة أو بسبب توقف نشاط المؤسسة المشغلة.

وأكدت أن 6.1 بالمئة من العاطلين، أي 68 ألف شخص، أبدى عدم حماسهم للبحث عن العمل، وتقطن هذه الفئة بالمدن بنسبة 83.8 بالمئة، 60.4 بالمئة منهم رجال، 54.1 بالمئة منهم تتراوح أعمارهم بين 15 و 29 سنة، و78 بالمئة منهم حاصلون على شهادات.

وأضافت المندوبية أن نسبة البطالة متفشية أكثر في صفوف حاملي الشهادات، حيث بلغت أعدادهم 854 ألف عاطل مقارنة مع 251 ألف وهو عدد العاطلين من غير الحاملين للشهادات.

ويأتي في صدارة العاطلين من هذه الفئة خريجو الجامعات بنسبة 25.3 والحاصلون على شهادات التخصص المهني بنسبة 23.2 بالمئة، متبوعين بالحاصلين على دبلوم من مستوى عال 21.9 بالمئة ثم حاملي الشهادات المتوسطة بنسبة 14.3 بالمئة.

و في ما يخص نسبة العمل الناقص، أشارت المندوبية إلى ارتفاعه ، وهو العمل الذي لا يتناسب مع مؤهلات الشخص وتعليمه، حيث بلغت نسبته السنة الماضية 11.3 بالمئة على الصعيد الوطني أو مليون و207 ألف شخص.

ويتجلى الشغل الناقص أكثر في البناء والأشغال العمومية، حيث بلغ الشغل الناقص فيها نسبة 18.5 بالمئة، في حين يصل هذا المعدل إلى 11.6 بالمئة في القطاع الفلاحي.

أما في ما يخص السكان النشيطين المشتغلين في حالة شغل ناقص بالمدن فبلغ عددهم 556 ألف وفي الأرياف 646 ألف.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

جميع الحقوق محفوظة - جريدة سكاي نيوز برس