العيون:المعطل “محمد الصغير” يقيد نفسه من أجل حقه المسلوب في عملية توظيف مشبوهة

على إثر الخروقات التي شابت عملية التوظيف المباشر بمدينة العيون، في ما بات يعرف بعملية دخنبر 2010 ولعل ابرز خرق شهدته العملية هي حالة المعطل الصحراوي الصغير محمد، حيث تم استدعاء شخص أخر بدل عنه للالتحاق بقطاع وزارة الصحة، بحجة تشابه الأسماء.

وبعد الاستفسار وخوض معارك نضالية أبرزها الإضراب عن الطعام أمام مندوبية التشغيل ابتداء من يوم الخميس 21 ابريل 2011، والذي دام 35 يوما وبعد تلقيه مجموعة من الوعود من طرف المسئولين بالولاية.

وذلك  بحضور المنتخبين وأعيان قبائل وفعاليات المجتمع المدني ومجموعة المعطلين، على أساس إنصافه وتسوية وضعيته إلا أن هذه الوعود والآمال تبخرت وذهبت أدراج الرياح ليفاجئ المعطل الصحراوي، بعد الرجوع إلى الوكالة الوطنية لإنعاش الشغل والكفاءات “ANAPEC”  واللوائح المتعلقة بالتوظيف بقسم المعلومات بالولاية بأنه موظف في إطار عملية دخنبر 2010.

ومن هذا المنطلق قرر خوض معارك نضالية تصعيدية بعد استنفار جميع الأساليب والحوارات مع الجهات المعنية.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

جميع الحقوق محفوظة - جريدة سكاي نيوز برس