خطيــر: التحقيقات مع 13 دركي بتهمة الارتشاء تكشف تورط القائد الجهوي للدرك الملكي بجهة كلميم مع المهربين

كشفت التحقيقات االتي تجريها النيابة العامة مع 13 دركي المتابعين بتهمة الارتشاء والمساهمة في التهريب والاخلال بالضوابط المهنية عن تورط المسؤول الأول في القیادة الجھوية للدرك الملكي بجھة كلمیم طانطان.

وحسب المعلومات المتوفرة فان أحد الدركيين المتابعين في القضية أكد خلال الاستماع اليه من طرف المحكمة أنه نقل مبالغ مالية الى زوجة القائد الجهوي تقدر قيمتها الى 160 مليون سنتيم وذلك على أربع دفعات تتكون كل واحدة منها من مبلغ 40 مليون سنتيم، كما أكد المتهم أن ابناء المسؤول والذي يحمل رتبة كولونيل بالاضافة الى شقيقته قد استفادوا هم الاخرين من مبالغ مالية اخرى متفاوتة.

كما اعترف المساعد أن الكولونيل كان يعرف المتهم بالتهريب “ھدي الكوري” إلا أن العقید نفى نفیا قاطعا معرفته ب” الكوري”، حیث صرح أنه كان يثق في مساعده ثقة عمیاء منذ أن عرفه سنة 1987، عندما كان مسؤولا بعین حرودة ضواحي مدينة الدارالبیضاء، ثم بعد أن عین كقائد جھوي بكلمیم طانطان قبل 12 سنة.

من جهة ثانية نفى جميع المتابعين في القضية المنسوب اليهم، غير أن أحد المتابعين أشار الى أنه بالفعل تلقى مبلغ 3000 درهم من المتهم “هدي الكوري” مقابل تزويده بزيت الزيتون الذي تم نقله الى سرية الدرك بني ملال.

يذكر أن تفاصيل هذه القضية تعود على خلفية حجز شاحنتين محملتين ب 80 طن من المواد المهربة في 25 أبريل الماضي، إضافة إلى توقيف 3 أشخاص آخرين من بينهم صاحب السلع، حيث كشفت التحقيقات ان 13 دركي برتب مختلفة متورطين في عملية التهريب وتسهيــل تهريب سلع غير قانونية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

جميع الحقوق محفوظة - جريدة سكاي نيوز برس