تدخل بالعنف ضد وقفة سلمية للتنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين والفئات الهشة بالعيون

بيـــــــــــــــــــــــان

في الوقت الذي كنا ننتظر فيه من الدولة المغربية توفير مواردها المالية من أجل معالجة حقيقية ومسؤولة للواقع الاجتماعي والاقتصادي المتردي الذي تعيشه المنطقة جراء سياسات الحكرة والمذلة والمهانة فضلت –أي الدولة المغربية- تبذير تلك الموارد في إطار شطحاتها الدبلوماسية القديمة الجديدة في الدول الإفريقية متعهدة لبعض شعوبها بتخليصهم من الفقر المذقع والهشاشة الاجتماعية وتناست أن المغرب نفسه يعيش في حالة لايحسد عليها في هذا الصدد، ولعل تبوئه المرتبة 126 عالميا في مؤشر التنمية البشرية من ضمن 188 دولة أماط اللثام عن المواقع المتأخرة التي بات يحتلها المغرب نتيجة تغول مختلف أشكال الفساد الإداري والمالي و الفشل الذريع للسياسات الاقتصادية المملاة من قبل صندوق النقد الدولي وهو ماشكل إفرازا موضوعيا للمستويات المتقدمة من الغليان الاجتماعي الذي لاتتعاطى معه السلطات المغربية إلا بعقلية أمنية صرفة خاصة إذا كان الأمر يتعلق بالمعطلين الصحراويين الذين خرجوا منذ أكثر من عام مفجرين انتفاضة اجتماعية سعيا وراء شغل وعيش كريم.

إن التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين والفئات المهمشة إذ نظم وقفته السلمية الاحتجاجية  عشية اليوم السبت 11 فبراير/ شباط بشارع السمارة قبالة المستشفى الإقليمي الحسن الثاني ابتداء من الساعة السادسة مساء والتي جوبهت بتدخل وحشي مرافق لعنف لفظي حاط من الكرامة الإنسانية من قبل مختلف تشكيلات الأجهزة المخزينة تحت إشراف مباشر من والي الأمن ورئيس المنطقة الأمنية والتي أسفرت عن إصابات متفاوتة الخطورة لكل من:

  • ابراهيم الزروالي: تعرض للضرب المبرح من قبل عنصر من الشرطة بزيها الرسمي خلف له إصابة على مستوى الأنف والساق اليسرى نقل على إثرها إلى قسم المستعجلات بمستشفى الحسن بن المهدي عبر سيارة الإسعاف.

  • عالي امبيركات: تعرض لاعتداء من قبل عناصر شرطة بزيها المدني من خلال الضرب والركل في مختلف أنحاء الجسم خلفت له إصابة على مستوى الظهر نقل على إثرها إلى قسم المستعجلات بمستشفى الحسن بن المهدي عبر سيارة الإسعاف.

  • عبد الرحمان الانصاري: تعرض للضرب المبرح من قبل عناصر من الشرطة بزيها الرسمي خلف له إصابة على مستوى أسفل الظهر نقل على إثرها إلى قسم المستعجلات بمستشفى الحسن بن المهدي عبر سيارة الإسعاف.

  • عبد الله فيليل: تعرض لاعتداء من قبل عناصر شرطة بزيها الرسمي من خلال الضرب والركل في مختلف أنحاء الجسم قبل أن يقوموا بتمزيق قميصه خلفت له إصابة على مستوى الظهر والساق نقل على إثرها إلى قسم المستعجلات بمستشفى الحسن بن المهدي عبر سيارة الإسعاف.

  • سناد الخنكي: تعرض للضرب المبرح من قبل عناصر الشرطة بزيها الرسمي خلف له إصابة على مستوى البطن والكتف الأيسر والظهر نقل على إثرها إلى قسم المستعجلات بمستشفى الحسن بن المهدي عبر سيارة الإسعاف.

  • ابراهيم بيه: تعرض للضرب المبرح من قبل عناصر شرطة بزيها الرسمي خلف له إصابة على مستوى أسفل الظهر نقل على إثرها إلى قسم المستعجلات بمستشفى الحسن بن المهدي عبر سيارة خاصة.

فإنه وانطلاقا من واجبه الأخلاقية ومسؤوليته التاريخية يعلن للرأي العام الوطني والدولي مايلي:

  1. تشبثنا بحقنا الشرعي والقانوني في الشغل والعيش الكريم

  2. تصميمنا على المضي قدما في تأجيج شرارة النضال الإجتماعي داخل مدينة العيون حتى الإستجابة لمطالبنا المشروعة دون قيد أو شرط.

  3. تضامننا مع عائلتي شهيدي حركة المعطلين الصحراويين ابراهيم صيكا ومحمدعالي ماسك في معركتهما من أجل فتح تحقيق عادل ونزيه في ملابسات اغتيال ابنيهما.

  4. تحذيرنا السلطات المغربية من مغبة التمادي في سياساتها القمعية والشوفينية في التعاطي مع قضايانا الإجتماعية.

  5. تضامننا مع الصحفي أحمد بوشلكة الذي يتعرض لاستفزازات متواصلة خلال تغطيته للحراك النضالي للمعطلين الصحراويين.

  6. تضامننا مع مناضلي مجموعة الشباب الصحراوي المقصي من توظيفات فوسبوكراع المعتصمين أمام وزارة الداخلية بالرباط.

  7. تضامننا مع ضحايا الاختفاء القسري بقلعة مكونة وأكدز المعتصمين أمام مقر المجلس الوطني لحقوق الإنسان بالرباط.

  8. مناشدتنا الجماهير الصحراوية بمختلف مشاربها إلى تكثيف مؤازرتها لنا في معركتنا الإحتجاجية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

جميع الحقوق محفوظة - جريدة سكاي نيوز برس