في لقاء مع القناة الجزائرية الثالثة ”ابراهيم غالي” يتحدث بشكل مفصل عن الوضع الحالي الذي تعيشه القضية الصحراوية

في حوار أجرته القناة الجزائرية الثالثة مع الأمين العام الجديد لجبهة البوليساريو “إبراهيم غالي”، تحدث الرجل عن الظرف الحالي الذي تعيشه القضية الصحراوية بشكل مفصل. من الوضع بمنطقة “الكركرات”، إلى قرار محكمة العدل الأوروبية، وقرار عودة المغرب إلى القارة الإفريقية، وكذلك ظروف توليه زعامة جبهة البوليساريو.

وأكد “غالي” أن الوضع بمنطقة “الكركرات” مفتوح على جميع الإحتمالات بما فيها عودة شبح الحرب إلى المنطقة بعد عقدين ونيف من السلم، كما لم يفوت الرجل الفرصة ليؤكد تفاؤله الكبير بقدرة الأمين العام الجديد للأمم المتحدة “انطونيو غوتيريس” على دفع الملف الصحراوي نحو الحل، خصوصا مع إلمام “غوتيريس” الكبير بالملف الصحراوي.

“ابراهيم غالي” وعند سؤاله: حول ما إذا كان رجل حرب أم سلم..؟؟، أجاب بالقول “أنا رجل سلام، لكن رجل حرب كذلك إذا اقتضت الضرورة ذلك”.

كما حمل زعيم الجبهة فرنسا مسؤولية عرقلة كل الخطوات التي تهدف إلى حل القضية الصحراوية، مؤكدا أنها دائما ما تلوح بالفيتو في وجه حل هذه القضية وفق القانون الدولي.

وبخصوص عودة المملكة المغربية إلى الإتحاد الإفريقية، ومصادقتها على القانون التأسيسي لهذا الإتحاد، تنمى “غالي” أن يساهم كل ذلك في طي هذا الملف بشكل نهائي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

جميع الحقوق محفوظة - جريدة سكاي نيوز برس