واتساب “مدفوع الثمن”.. قریبا

يتجھ تطبیق التراسل الفوري “واتساب” إلى فرض رسوم مالیة على الشركات التي تستخدمھ في الحدیث مع موظفیھا، وتسعى المنصة الاجتماعیة بذلك إلى كسب أموال في المستقبل.

وأعلن التطبیق الذي یصل عدد مستخدمیھ إلى ملیار في الیوم الواحد، مزایا عدة تتیح للشركات الصغرى تلقي رسائل من زبائنھا، وتبعث إلیھم بدورھا آخر المستجدات.

ویمكن اختبار المزایا التي أعلنھا واتساب، في الوقت الحالي، لكن من المرجح بقوة أن تصبح خدماتھ مدفوعة، مستقبلا، وفق ما نقلت صحیفة “تلغراف” البریطانیة.

ویحاول مارد التواصل الاجتماعي “فیسبوك” الذي اشترى “واتساب” بـ19 ملیار دولار سنة 2014، إیجاد سبل لجني الأموال من التطبیق، وسط مخاوف من تراجع عائدات شریط الأخبار.

وأوضح مدیر العملیات في “واتساب”، مات إیدیما، أن ثمة رغبة في إحداث مؤسسة تسمح للناس بأن یراسلوا الشركات ویتلقوا منھا الأجوبة التي یریدون، وأكد رغبة التطبیق في جعل الشركات تدفع رسوما، في المستقبل.

وبموجب العملیة، ستحدث الشركات حسابات موثوقة، وسیكون بوسعھا أن تتواصل مع العملاء، ومن المرتقب أن توجھ الخدمات إلى الشركات الصغرى والكبرى.

وتوقع المدیر العام لـ”فیسبوك”، مارك زوكربرغ، في وقت سابق، أن یشرع تطبیقا “واتساب” و”ماسنجر”، وھم أكبر منصتین للتراسل الفوري في العالم، (أن یشرعا) في جني المال ابتدا ًء من 2022.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

جميع الحقوق محفوظة - جريدة سكاي نيوز برس