القصر الكبير: موظف شبح بالثانوية التأهيلية أحمد الراشدي

صاحبنا المسمى”ز.ح” رقم تأجيره (مأخوذ من محاضر الضابطة القضائية )154708 المنتمي لحزب العدالة والتنمية ومنذ إلتحاقه بالمؤسسة سنة 1992 لم ينتظم في حضوره بالثانوية لآداء عمله الذي يتقاضى بسببه أجره من وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني ،حيث اعتاد الغياب بشكل يومي عن مكتبه وأنه في معظم الأيام يلتحق بمقر عمله صباحا ليوقع على ورقة الحضور ثم يغادر مسرعا ، ففي الوقت الذي يجبر فيه موظفي الإدارة العمومية على إلزامية الحضور وإحترام التوقيت نجد المسمى”ز.ح” من الذين يتقنون “السليت ” من مقر عمله وأصبح كذلك” الفقيه اللي تسنينا بركته دخل للجامع ببلغته ”
المثير في الأمر أن ناظر الثانوية بإعتباره رئيسه المباشر في العمل عاجز عن تحريك أي ساكن إتجاه هذا الموظف الشبح الذي يستقوي بنقابة المصباح ضاربا بذلك عرض الحائط الخطاب الملكي المطالب بإعمال القانون في حقه .
في ظل تعالي المطالب الشعبية المنادية لضرورة تطبيق الحكومة لما جاء في برنامجها الحكومي من إلتزامات بمحاربة الفساد وهي ذات الإلتزامات التي بنى عليها حزب العدالة والتنمية ” الحاكم” حملته الإنتخابية .
فما هو سر النفوذ الذي يتمتع به هذا الموظف الشبح ، أم أن الإنتماء لحزب المصباح كفيل بمنحه الحصانة ليظل خارج المساءلة الإدارية عن ممارساته الغير القانونية ؟ وما موقف المدير الإقليمي في هاته الفضيحة وهل له علم بممارسات هذا الموظف الشبح ؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

جميع الحقوق محفوظة - جريدة سكاي نيوز برس