عصابات التھریب تضرب للمرة ثانیة في اقل من اسبوع و الضحیة شاب صحراوي من مدینة العیون

عثر لیلة السبت 10 فبرایر 2018 في تمام الساعة الحادیة عشرة لیلا، على جثة شخص بالطریق الاقلیمیة 1903 الرابطة بین تیزنیت و بو نعمان.

و حسب مصادر صحفیة فالضحیة ینحذر من مدینة العیون حیث عثر علیھ مرمیا في قارعة الطریق بین تیزنیت و بونعمان،كما عثر على بندقیة صید و خرطوشة فارغة في محیط المكان، وكان شھود عیان بصدد المرور في موقع الحادث قبل أن یشاھدوا عراكا و اشتباكات قویة نشبت في المكان لیقرروا التراجع و تغییر الطریق عبر مسلك اخر نحو تیزنیت.

و فیما لاتزال أسباب و دوافع الجریمة غامضة ، الا أن مسألة تصفیة الحسابات یرجح أن تكون وراء اقترافھا .

و قد استنفر الحادث حظور القائد الاقلیمي للدرك الملكي بتیزنیت و رئیس الدائرة و قائد قیادة أكلو و عناصر القواة المساعدة و الوقایة المدنیة، الذین اشرفوا على اجراءات البحث و تمشیط المكان فیما حلت بعین المكان ایضا فرقة خاصة من القیادة الجھویة للدرك الملكي مرفوقة بالكلاب المدربة للوصل الى الجاني او الجناة المحتملین و المتورطین في الجریمة.

یذكر ان جریمة مماثلة وقعت قبیل أسبوع بمنطقة بوصنصار بالنفوذ الترابي لجماعة ایت جرار، حیث راح ضحیتھا شخص ینحدر من مدینة العیون ، بعدما تورط فیھا شخصان زمیلین لھ یمتھنان التھریب بعد تصفیتھما للضحیة بواسطة بندقیة صید ، الشيء الذي یطرح معھ أكثر من تساؤل فیما یخص مسألة حیازة عصابات التھریب للسلاح في أنشطتھم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

جميع الحقوق محفوظة - جريدة سكاي نيوز برس