غلوسي: سفر مسؤولين على حساب الجامعة فضيحة و هدر للمال العام

فجرت جريدة المساء في عددها اليوم الاثنين فضيحة من العيار الثقيل، حين كشفت و بالوثائق عن قيام الجامعة الملكية لكرة القدم، بنقل شخصيات سياسية و رياضية، إلى روسيا من أجل مشاهدة مباريات كأس العالم  المقام  بروسيا، على نفقتها .

و قامت الجامعة بتوفير فنادق فخمة ،  لضيوفها، كما تكفلت الجامعة  بمصاريف النقل من المغرب إلى روسيا، بالإضافة إلى مصاريف النقل داخل روسيا، كما وفرت لهم كل تفاصيل الإقامة .

خطوة الجامعة هذه أعادت للواجهة سؤال حماية المال العام، خاصة و أن أغلب هذه الشخصيات هي شخصيات ميسورة ، و لها القدرة على السفر إلى روسيا لتشجيع المنتخب الوطني إن هي أرادت ذلك.

و قال محمد غلوسي، رئيس الجمعية المغربية لحماية المال العام، أن سفر هذه الشخصيات على نفقة الجامعة، هو إهدار للمال العام، لأن السفر إلى روسيا من أجل متابعة المونديال هو أمر شخصي يتعلق برغبة أشخاص، و بالتالي يجب أن يكون السفر على نفقتهم و ليس على حساب المال العام .

و تابع غلوسي إذا كان الأمر يتعلق بالمال العام فلا أحد يكره السفر إلى روسيا مجانا، لكن للمال العام حرمته التي يجب أن تحترم، و إذا صح سفر هؤلاء على حساب نفقة البرلمان و الجامعة ففيه هدر للمال العام و استغلال للنفوذ لأن هذه الإمكانية غير متاحة للجميع.

و يرى غلوسي أن نزيف المال العام في المجال الرياضي لا يزال مستمرا خاصة و أن قطاع الرياضة لم يخضع بعد لمراقبة شاملة فيما يتعلق بموارده المالية.

و طالب غلوسي بإيقاف هذا النزيف لأن فيه إضرار بالمال العام و الرياضة الوطنية، لأنه يفضل أن تصرف هذه الأموال في التكوين و البنية التحتية .

و شدد رئيس الجمعية المغربية لحماية المال العام، على ضرورة إرجاع هؤلاء للأموال العمومية التي صرفت عليهم في هذه الرحلة الاستجمامية، لأن ذهابهم إلى روسيا لا يدخل في أي مهام لصالح الجامعة أو الرياضة .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

جميع الحقوق محفوظة - جريدة سكاي نيوز برس