تطبیق جدید یمكنه اكتشاف التوحد لدى الأطفال

بات بمقدور الأبوین الآن تحمیل تطبیق جدید على ھواتف الآیفون الخاصة بھم لفحص ومراقبة أطفالھم بغیة الحد من خطر إصابتھم بداء التوحد. ویعني ھذا التطبیق باستخدام كامیرا الھاتف لتتبع حركات وجھ الطفل أثناء مشاھدتھ مقاطع قصیرة على الشاشة.

ونوه الباحثون إلى أن ذلك التطبیق، الذي یعتمد على برنامج ترمیز مصمم خصیصاً لھذا الغرض، یكشف الحركات التي تظھر على وجه الطفل وتنذر بتزاید خطر الإصابة بالمرض، وھو الأمر الذي قد یحتاج أسابیع من الأطباء المدربین كي ینجحوا في اكتشافه.

وتوقعت صحیفة الدایلي میل البریطانیة أن یشعل ھذا التطبیق حالة من الجدل بین فرقة الخدمات الوقائیة الأمیركیة وبین الأكادیمیة الأمیركیة لطب الأطفال لسابق اختلافھما على الفحص.

وكانت فرقة الخدمات الوقائیة الأمیركیة قد حذرت من جانبھا من الفحوصات التي تجرى على نطاق واسع للأطفال بغیة اكتشاف خطر إصابتھم بمرض التوحد بعدما أظھرت مراجعة بحثیة أن تلك الفحوصات تقود لمزید من الایجابیات المزیفة والوساوس المرضیة.

فیما ترى الأكادیمیة الأمیركیة لطب الأطفال، التي ینظر إلیھا أیضاً على أنھا معیار قیاسي لصحة الولایات المتحدة، أنه من الضروري إجراء فحوصات للأطفال قبل بلوغھم سن العامین.

وكانت بیانات جدیدة صادرة مطلع العام الجاري عن المراكز الأمیركیة لمكافحة الأمراض والوقایة منھا قد كشفت عن تزاید معدل الإصابة بالتوحد بنسبة 15 % خلال 12 شھراً فقط.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

جميع الحقوق محفوظة - جريدة سكاي نيوز برس